• A propos de la BNA

زبائننا الأوفياء،

زملائي الكرام،

 

في خضم التحولات العميقة التي يشهدها الاقتصاد الجزائري بهدف تنويع الموارد المالية للبلاد و المرتكزة أساسا على مداخيل قطاع المحروقات، و تماشيا مع هذا التوجه الجديد الذي ينتظر فيه من القطاع المصرفي و المالي أن يلعب دورا حيويا و جوهريا لكسب هذا الرهان، فقد قبلنا بتحمل مسؤولية إدارة البنك الوطني الجزائري و نحن على دراية بحجم التحديات التي تنتظرنا.

 

إن قيادة هذه المؤسسة المالية العريقة باعتبارها أول بنك تجاري وطني و ثاني شبكة مصرفية في الجزائر (216 وكالة، 19 مديرية جهوية للاستغلال)، يضاعف من حجم المسؤولية الملقاة على عاتقنا، و التي تتطلب منا تجنيد مختلف الخبرات المهنية و تعزيز رأسمال البشري على مستوى البنك بهدف تنويع و تطوير منتجاتنا و رفع جودة خدماتنا سعيا للاستجابة لرغبات عملائنا الأوفياء و تحقيق الرقي الاقتصادي المرجو لبلدنا.

إنّنا على يقين أنّ هذا المسعى لن يتحقق إلا بتفعيل الخطط الاستراتيجية للبنك و مضاعفة جهود العاملين فيه و تعزيز العمل الجماعي بينهم بحثا عن توفير أكبر راحة لعملائنا أفرادا كانوا مهنيين، هيئات أو مؤسسات خاصة أو عامة.

لقد دأب البنك خلال السنوات السابقة على ترجمة شعاره "البنك الوطني الجزائري...قوة الخبرة و روح التغيير"، من خلال تجسيد عديد المشاريع و إثراء باقة منتجاته و خدماته كإشارة قوّية منه لانسجامه مع ضرورة مواكبة تحولات السوق المصرفية لاسيما مع اشتداد المناخ التنافسي فيها.

من جانب آخر، نحرص على التأكيد على أنّنا بنفس العزيمة سنسعى إلى العمل على تحقيق التفوّق النوعي و على تطوير قاعدة عملائنا من جميع الشرائح، من خلال تقديم أفضل و أنجع الحلول المصرفية و عبر قنوات متعددة و متطورة و هدفنا سيظل ريادة السوق حيث سنعمل خلال الأشهر القادمة على إطلاق عديد المنتجات التكنولوجية كخدمة البنك عبر الهواتف الذكية، إطلاق نوافذ لتسويق المنتجات التشاركية المطابقة لتعاليم الشريعة الإسلامية، إطلاق البطاقات (الدولية، البطاقات البيبنكية الموجهة للمهنيين و المؤسسات)،المنتجات التأمينية، إلى جانب تعزيز شبكة وكالاتنا الرقمية و هو ما يؤكد ريادتنا لهذا المسار.

كما نؤكد في هذا الصدد، على مواصلة البنك لتقديمه التمويلات الخاصة بالمشاريع الاستثمارية الناجعة و خاصة تلك المنجزة من طرف المؤسسات الصغيرة والمتوسطة الخلاقة لمناصب الشغل و الثروة.

فيما سنواصل الاستجابة لطلبات عملائنا من الأفراد و الراغبين في الحصول على التمويلات العقارية و الاستهلاكية.

و تأكيدا كذلك لرغبتنا الملحة في تأمين راحة عملائنا سنسعى لتحديث وكالاتنا و توسيع شبكتنا المتوزعة عبر التراب الوطني.

و في سياق آخر، لا يفوتني أن أؤكد حرصنا على تنويع و توسيع قنوات الاتصال مع زبائننا من خلال الانفتاح على تعليقاتهم و اقتراحاتهم المباشرة على الموقع الالكتروني أو تلك المعبر عنها على مستوى مواقع التواصل الاجتماعي لمصرفنا، مؤمنا، بأن إثراءاكم و ثقتكم المتواصلة في مؤسستنا المصرفية، وإرادتنا القوية في خدمتكم يعدّون بالنسبة لنا مفاتيح نجاحنا الجماعي.

و ختاما، أهيب بعمال البنك على مضاعفة جهودهم بنفس الاحترافية و الفعالية التشاركية و التجنّد المستمر لأداء أجود الخدمات لشركاء و زبائن البنك و الذين نراهن على وفائهم الدائم.

 

المدير العام

السيّد رحالي الهواري