• A propos de la BNA

زبائننا الأوفياء،

زملائي الكرام،

 

نظير خبرته الطويلة وتجربته الحافلة، يواصل البنك الوطني الجزائري سعيه المستمر لتحقيق التطوير والتنمية من خلال تجديد جميع طموحاته كبنك عالمي كبير يخدم زبائنه على وجه الخصوص، والمواطنين واقتصاد البلاد بصفة عامة.

ومن أجل بلوغ أهدافه المنشودة، تبنى البنك في السنوات الأخيرة، نهجًا استباقي تجاه متغيرات بيئته، وذلك باتبّاع مسار شامل ومتكامل يجمع بين تحديثٍ مستمر لسيرورات عملياته، تنظيمه، و عروض منتجاته وخدماته التي ستسمح لا محالة باستجابة مثلى لاحتياجات وتطلعّات عملائه المختلفة.

في هذا الصدد ، تحصي اليوم شبكة مؤسستنا البنكية 216 وكالة معززة بحوالي 100 فضاء أوتوماتيكي، كتأكيد على ترسيخ سياستها الجوارية وثقافة التقرب من عملائها خاصة  والجمهور عموما، وذلك عن طريق برنامج طموح يهدف لتوسيع وتحديث وكالاته عبر جميع أنحاء التراب الوطني.

في نفس الاطار، تتواصل سلسلة الإجراءات الهادفة إلى تطوير بنك متعدد القنوات من خلال وضع تحت تصرف الزبائن منتوجات عصرية وخدمات عن بعد مثل "الخدمات المصرفية الإلكترونية" و"الخدمات المصرفية عبر الرسائل النصية القصيرة" و"الوكالة الرقمية" وكذا الخدمات المصرفية عبر الهاتف عن قريب.

كما يعتمد  التحسين المستمر لمنتوجاتنا وخدماتنا المصرفية وتنوعها على الحداثة والابتكار والتشخيص وكذا على وفاء زبائننا وشركائنا.

علاوة على ذلك، يؤكد البنك مكانته في السوق من خلال مساهمته المستمرة في دعم ومرافقة تنمية الاقتصاد الوطنية وذلك بتوفير صيغ تمويلية موجهة خصيصا للمؤسسات الكبرى والمتوسطة والصغيرة التي تساهم في خلق فرص العمل والثروة وكذلك بتقديم حلول تمويلية لفئة الأفراد تخص القروض الموجهة لمختلف الصيغ العقارية والاستهلاكية.

وبهدف الانفتاح على آفاق أخرى، تسعى فرق البنك للعمل بوتيرة متسارعة  من أجل إطلاق نشاط التمويل التشاركي عبر باقة متنوعة من الخدمات والمنتجات بما في ذلك تلك المتعلقة بالاستثمار وصيغ التمويل. 

وبإدراك منّا للتحديات المطروحة، فقد سطرنا أهدافا أكثر طموحًا لعام 2020، نعتزم مشاركتها وتحقيقها مع كافة معاونينا، من خلال تطوير مهاراتهم عن طريق مرافقة مشخصة ومستمرّة لمساراتهم المهنية و تكوين يسمح لهم بالتكيف والاستجابة لمتطلبات عملائنا.

وفي ذات السياق، وضعنا رأس المال البشري في صميم استراتيجيتنا التنموية، لأنّنا متأكدون أن مفتاح أي نجاح يكمن في تجنّد والتزام جميع مهارات وكفاءات البنك الوطني الجزائري بغض النظر عن رتبهم أو مستوى مسؤولياتهم.

اليوم، وأكثر من أي وقت مضى، نحن مدعوون للالتفاف والتجنّد حول هذه الأهداف بنفس الإرادة والعزيمة التي تحفزنا دوما على كسب ثقة ووفاء عملائنا وشركائنا.

 

 

الرئيس المدير العام

السيّد فراحتة ميلود